أخبار عاجلة
أبيض: ‏أمام مأزق كبير إذا لم تُعقد الجلسة غداً -
تعرف على آثار التوتر والصحة النفسية السيئة على الشعر -
الدولار يعصف بالليرة: انهيار لامحدود -
تعرف على فوائد تناول الزبادى للأطفال الصغار -

أزمة جديدة في بريطانيا.. نصف المستأجرين سيتخلفون عن السداد العام المقبل

أزمة جديدة في بريطانيا.. نصف المستأجرين سيتخلفون عن السداد العام المقبل
أزمة جديدة في بريطانيا.. نصف المستأجرين سيتخلفون عن السداد العام المقبل

إشترك في خدمة واتساب

يتجه القطاع العقاري في بريطانيا إلى أزمة جديدة ستظهر ملامحها خلال الشهور القليلة المقبلة، حيث سيُصبح أكثر من نصف مستأجري المنازل غير قادرين على سداد إيجاراتهم والتزاماتهم المالية تجاه المالكين.

يعني ذلك أن البلاد ستشهد موجة تعثر من جانب المستأجرين، وهو ما يُمكن أن يؤثر تبعاً لذلك على قدرة أصحاب هذه المنازل على الوفاء بالرهون العقارية للبنوك إذا كانوا يعتمدون على الإيجار في سدادها.

مادة اعلانية

قال تقرير نشرته جريدة "ديلي ميل" البريطانية، إن أكثر من نصف المستأجرين يشعرون بالقلق من أنهم لن يتمكنوا من دفع الإيجار العام المقبل، حيث شهدت 58% من إيجارات العقارات ارتفاعاً هذا العام وسط أزمة تكلفة المعيشة التي أرهقت البريطانيين.

ووجدت دراسة أجراها الباحثون في Market Financial Solutions، أن 49% من المستأجرين قلقون من عدم تمكنهم من دفع الإيجار في العام 2023.

في الوقت نفسه، قال 48% من الملاك إنهم رفعوا إيجارات ممتلكاتهم، بسبب ارتفاع أسعار الفائدة وأقساط الرهن العقاري.

مع ذلك، قال أكثر من نصف الملاك (56%) إنهم سيسمحون للمستأجرين بدرجة معينة من المرونة عندما يتعلق الأمر بسداد المدفوعات.

وارتفع متوسط الإيجار في بريطانيا مؤخرًا إلى أكثر من 1200 جنيه إسترليني شهرياً، لأول مرة على الإطلاق، وفقاً لأرقام وكلاء العقارات في "هامبتونز" لشهر أكتوبر، وهو ارتفاع قدره 80 جنيها إسترلينيا في الشهر أو 7.1% أعلى مما كان عليه قبل عام.

ويعني هذا النمو السريع في التكلفة أن الأسرة المستأجرة النموذجية تنفق الآن 44% من دخلها بعد الضريبة على الإيجار، وهي أعلى حصة منذ أن بدأت سجلات "هامبتونز" في العام 2010.

ووفقاً لمسح أجراه Market Financial Solutions، يقول ثلاثة أرباع المستأجرين (77%) إنه يجب عمل المزيد للتحكم في أسعار الإيجارات في بريطانيا.

وفي الشهر الماضي، أدخلت الحكومة الاسكتلندية تشريعات طارئة لتجميد الإيجار في البلاد، مما يعني أنه بالنسبة لمعظم المستأجرين لا يمكن زيادة الإيجارات حتى 31 مارس 2023 على الأقل.

وبينما كانت هناك دعوات من عمدة لندن صادق خان لإدخال ضوابط مماثلة على الإيجارات في العاصمة البريطانية، يبدو من غير المرجح أن يتم الالتفات إليها من قبل الحكومة.

وقال باريش راجا، الرئيس التنفيذي لشركة MFS التي أجرت المسح: "لقد كان عاماً محموماً ومليئاً بالتحديات، حيث ارتفع معدل الفائدة الأساسي بنسبة 2.9% وبلغ معدل التضخم 11.1%.

وأظهر البحث الجديد أن هذا الاضطراب الاقتصادي أجبر أصحاب العقارات على زيادة الإيجارات، فيما يشعر الملايين من الناس بالقلق إزاء قدرتهم على تحمل الإيجار العام المقبل.

وأضاف راجا: "يظهر بحثنا أيضاً أن غالبية الملاك متعاطفون مع أزمة غلاء المعيشة؛ اختار الكثيرون تجميد الإيجارات، في حين أن معظمهم على استعداد للتحلي بالمرونة عندما يتعلق الأمر بالمدفوعات".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى ماكرون يحذّر من خطر التنافس الأميركي-الصيني على أوروبا