صندوق النقد: حرب التجارة قد تمحو جزاء من الاقتصاد العالمي

صندوق النقد: حرب التجارة قد تمحو جزاء من الاقتصاد العالمي
صندوق النقد: حرب التجارة قد تمحو جزاء من الاقتصاد العالمي

قال صندوق النقد الدولي إن نمو التجارة العالمية يتباطأ نتيجة للتوترات بين الولايات المتحدة والصين وآخرين، وإن عدم التيقن طويل الأمد بشأن
الرسوم الجمركية يضغط على ثقة الشركات في أنحاء العالم.

وأوضحت كبيرة اقتصاديي الصندوق جيتا جوبيناث، للصحفيين، أن نزاعات التجارة والتكنولوجيا لها أثر جذري واضح على التجارة العالمية، معيدة التأكيد على تقديرات الصندوق بأن الرسوم المطبقة في خضم حرب التجارة الأميركية الصينية قد تمحو 0.5% من النمو الاقتصادي العالمي في 2020.

وقالت "هناك تراجع في نمو التجارة العالمية،" مشيرة إلى أن النزاعات الدائرة بشأن التكنولوجيا، مثل قرار الولايات المتحدة وضع شركة التكنولوجية الصينية هواوي على قائمة سوداء، قد تؤدي أيضا إلى تصدعات في سلاسل الإمدادات العالمية، مؤججة المخاوف المتعلقة بالاستثمار والإنتاجية.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب، قد قال إن الولايات المتحدة لا يزال أمامها شوط طويل للتوصل إلى اتفاق تجاري مع الصين، لكنها قد تفرض رسوماً على سلع صينية إضافية بقيمة 325 مليار دولار، إذا اقتضت الضرورة ذلك.

وذكر ترمب، متحدثاً خلال اجتماع للحكومة في البيت الأبيض، أن من المفترض أن تشتري الصين منتجات زراعية أميركية، وأن إدارته تترقب لترى ما إذا كانت بكين ستفعل ذلك.

وكان وزير الخزانة الأميركي، ستيفن منوتشين، قد صرح في وقت سابق أنه يتوقع إجراء مكالمة هاتفية جديدة مع المسؤولين الصينيين هذا الأسبوع، في إطار استئناف المناقشات الخاصة بالاتفاق التجاري.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بريطانيا ترصد 2.6 مليار دولار إضافية لـ"بريكست"