أخبار عاجلة
في جمود اتحاد المغرب العربي -
هل انتهى “اتفاق الطائف”؟ -
جعجع: التطبيع يهدف لتعويم الأسد -
نهاية تنظيم الدولة الإسلامية -
وارسو وحلم الشرق الأوسط الإسرائيلي -
عن القرار الوطني الفلسطيني المستقل -
عن أحمد فؤاد نجم -

هكذا تطورت العلاقات "المتباينة" بين صالح وإيران

هكذا تطورت العلاقات "المتباينة" بين صالح وإيران
هكذا تطورت العلاقات "المتباينة" بين صالح وإيران

علاقات متباينة ربطت الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح مع إيران.

ففي ثمانينات القرن الماضي، كانت العلاقات هشة بين الطرفين، نتيجة التقارب بين صالح والرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، خلال فترة حرب الخليج الأولى ولم تربطهم أي مصالح مشتركة.

وفي التسعينيات، تحولت العلاقات بين صنعاء وطهران 180 درجة بسبب الحصار المفروض على بغداد وتوقف التجارة بين اليمن والعراق.

وكانت من ثمرة التقارب بين طهران وصالح في عهد خاتمي، دعم تأسيس "حركة الشباب المؤمن" في صعدة، وإيفاد مئات الطلبة إلى الحوزات الإيرانية ليشكل بذلك حركة تمرد الحوثي مع تحولها من حركة فكرية إلى حركة مسلحة.

إيران تدخلت في اليمن بحجة تمويل مشاريع في قطاعات الصحة والخدمات، ووجدت بعض العلاقات التجارية، كان معظم عائداتها المالية تذهب وفق مصادر أمنية إلى تمويل جماعة الحوثي، ولكن بعد الحرب الأولى مع الحوثيين ساءت العلاقة تدريجياً بين صالح وإيران، وبلغت أسوأ مراحلها مع الحرب الخامسة عام 2008 عندما تمكنت السلطات من وضع يدها على أسلحة مهربة من إيران إلى الحوثيين في صعدة.

وعلى ضوء هذا، بقيت العلاقة بين صالح وطهران متذبذبة بحكم تقاربه مع دول الخليج والسعودية، لكن بعد إزاحته من الحكم عام 2011 وجد في الحوثيين حليف الضرورة ووسيلة للانتقام من خصومه، لكن تحالفه مع إيران وجماعة الحوثيين انتهى بمقتله.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى السودان على موعد مع “جمعة الوفاء”