أخبار عاجلة
جعجع: التطبيع يهدف لتعويم الأسد -
نهاية تنظيم الدولة الإسلامية -
وارسو وحلم الشرق الأوسط الإسرائيلي -
عن القرار الوطني الفلسطيني المستقل -
عن أحمد فؤاد نجم -
ديانا كرزون في "الجزيرة" -
النَّجاحُ والمَقاييسُ المُضَلّلَةُ -
في سورية.. ديمقراطية لا مثيل لها -
البشير وبدعة "الرئيس القومي" -

تاريخ العلاقة "المتأرجحة" بين صالح والحوثيين

جمعت الحوثيين بالرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح علاقة متأرجحة، فبعد 6 حروب فاجأ الطرفان #اليمن والعالم بتحالف للانقلاب على #الشرعية، ما أدخل اليمن في أزمة عسكرية وسياسية وإنسانية طاحنة.

حاول صالح الذي حكم اليمن لـ 33 عاماً من خلال هذا التحالف البقاء في طليعة المشهد اليمني بعد خلاف مع حلفائه التاريخيين عليه، وأبرزهم التجمع اليمني للإصلاح، والقيادات القبلية الموالية له، والقوات العسكرية التي انشقت عنه وأيدت انتفاضة الشباب، وأبرزهم اللواء علي محسن الأحمر.

فيما انخرط #الحوثيون رغم استفادتهم من الثورة لخصومتهم مع صالح، في التحالف لتحقيق مصالحهم والثأر من خصوم الماضي.

وقدم صالح للحوثيين مختلف أنواع الدعم، ووفر لهم غطاء سياسيا، ومكنهم من التمدد من صعدة إلى صنعاء بسلسلة من المعارك التي انتهت باقتحام #الحوثيين للعاصمة في 21 من سبتمبر/أيلول 2014.

إلى أن كشفت ضغوط الحرب وانهيار مؤسسات الدولة واستحواذ الميليشيات على مختلف مفاصلها العسكرية والسياسية الخلافات بين الطرفين، وتفجرت الأوضاع وتصاعدت التهديدات بين صالح والحوثي إلى أن وصلت لاشتباكات مباشرة بين عناصر الطرفين في الأيام الأخيرة في صنعاء.

بالنهاية، تفكك التحالف وانهارت العلاقة التي بدأت بحلف لتنتهي اليوم بإعدام صالح ميدانيا والتمثيل بجثته.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى السودان على موعد مع “جمعة الوفاء”