أخبار عاجلة
جعجع: التطبيع يهدف لتعويم الأسد -
نهاية تنظيم الدولة الإسلامية -
وارسو وحلم الشرق الأوسط الإسرائيلي -
عن القرار الوطني الفلسطيني المستقل -
عن أحمد فؤاد نجم -
ديانا كرزون في "الجزيرة" -
النَّجاحُ والمَقاييسُ المُضَلّلَةُ -
في سورية.. ديمقراطية لا مثيل لها -
البشير وبدعة "الرئيس القومي" -

هذا عبد الملك الحوثي ذراع إيران في اليمن!

يحيط الغموض بشخصية عبد الملك بن بدر الدين الحوثي، تلك الشخصية التي دفعت باليمن إلى حرب مجهولة النتائج.

#عبد_الملك_الحوثي من مواليد محافظة صعدة شمال اليمن عام 1979. وهو الابن الأوسط للداعية بدر الدين الحوثي، نشأ وتعلم على يد أبيه، ولم يذهب إلى أي مدرسة نظامية.

تسلم قيادة الحركة الحوثية وعمره لا يتجاوز الرابعة والعشرين، متجاوزا كل أشقائه الكبار، وبمباركة من والده بعد عامين على مقتل شقيقه مؤسس الحركة حسين الحوثي عام 2004.

ومكث في #صعدة بعد مقتل أخيه حسين والقبض على والده، وقام بإعادة ترتيب صفوف أتباع ومريدي الحركة.

نجح في تثبيت أقدام الحركة فكريا وسياسيا في صعدة وامتدادها إلى مناطق في عمران وصنعاء.

وحصل على دعم مالي وعسكري ومخابراتي من إيران وميليشيات #حزب_الله التي تعد الوسيط الرئيسي بين #طهران وصعدة.

وتعود علاقته مع إيران مع البداية التي أسسها والده بشكل محدود في مطلع الثمانيات كعلاقة مذهبية دينية سرعان ما تحولت في تسعينات القرن الماضي إلى تبعية فكرية تبنت خلالها الحركة الفكر الاثني عشري المخالف لكثير من قواعد المذهب الزيدي في #اليمن.

واستطاع عبد الملك الحوثي بدخول الحركة معترك الحياة السياسية أن يجعل منها ذراعا واعدة لإيران في اليمن، محققا ذلك بانقلابه على #الشرعية وفرض سلطة الأمر الواقع في العاصمة #صنعاء متجاوزاً حليفه صالح.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى السودان على موعد مع “جمعة الوفاء”