أخبار عاجلة
السعودية تدعم باكستان بـ3 مليارات دولار -
اسم جديد لمنصب رئيس البرلمان الجزائري -
ما الذي يدفع ركاب الطائرات للبكاء؟ -
“دواعش” دون محاكمات ودولهم ترفض عودتهم -
توقيف 4 سوريين بتهمة السرقة -
طائرة إسرائيلية خرقت السماء اللبنانية -
هل تفاقم الموازنة المقبلة لتونس لهيب الأسعار؟ -
تراجع أحجام شحن الحاويات في دبي 7% -
دراسة صادمة تكشف خطرا محدقا بالأفراد في منتصف العمر! -

مصارحات عن مظاهرات إدلب

مصارحات عن مظاهرات إدلب
مصارحات عن مظاهرات إدلب
أظن أن السنوات الثماني التي مرت علينا، نحن السوريين، كافيةٌ لنتوقف عن المجاملات والخواطر والضحك على اللحى. الشعب السوري المقيم في إدلب هو، بلا شك، أكثرُ شعب مظلوم في العالم، فنظام الأسد غادرَ المدينة في أوائل سنة 2015، بأقل ما يمكن من المقاومة، تاركاً إياها لجبهة النصرة وجند الأقصى وأشباههما، ثم شرع يعمل، مع الفريق الإجرامي الدولي المؤلف من روسيا وإيران وتشكيلة المليشيات (الشيعية) الغازية، على تهجير أهالي المناطق الـ "ثائرة" إلى إدلب. هكذا، بكل وضوح، وصراحة، ففي كل عملية تهجير، أو مصالحة، يقول ممثلو الفريق الإجرامي الدولي للأهالي المغلوبين على أمرهم: تموتون جوعاً، أو قتلاً، أو ترحلون إلى إدلب.
كان من حق سكان إدلب الأصليين أن يرفضوا استقبال هؤلاء الإخوة المُهَجَّرين، ويخرجوا في مظاهراتٍ حاشدة للتعبير عن الرفض، ليس لأنهم بخلاء، أو ذوو قلوبٍ متحجّرة لا يتعاطفون مع مأساة أبناء وطنهم، ولكن خطة الفريق الإجرامي الدولي كانت واضحة، وهي تجميعهم في مكانٍ واحد، تمهيداً لإبادتهم مع السكان الأصليين. والحقيقة أن أهالي إدلب لم يرفضوا استقبالهم لأسباب عديدة، أولها يتعلق بطبيعة الشعب السوري الكريمة، الطيّبة، الحنونة، وثانيها أن مشروع جبهة النصرة وتشكيلة الفصائل (السنّية) المتحالفة معها إنما هو مشروعٌ استبدادي شرس، فقد بدأوا بإعدام خصومهم، بعد أن وصموهم بالتشبيح للنظام، ومنعوا رفع عَلَم الثورة، وأمروا بتنحية خطباء المساجد وتعيين خطباء مساجد نصراويين مكانهم، وأطلقوا مجموعةً من الهيئات المختصة بقمع الحريات، كسواعد الخير، والشرطة النسائية، والحسبة، التي تعمل على إذلال الناس (وخصوصا المرأة)، وكَمّ الأفواه، وشحط الناس إلى السجون.. الخلاصة أن سلطة الأمر الواقع هي التي اتخذت القرار باستقبال الناس المهجرين، من دون استشارة الشعب الغلبانْ.
النقطة البارزة في مظاهرات الأسابيع الثلاثة الماضية أنها ذات طبيعة وجودية، فتشكيلة الأهالي المحليين والأهالي المُهَجَّرين بدأت ترى، عن كَثَب، سكاكين الفريق الإرهابي الدولي وهي تُسَنُّ بالقرب من أماكن نومهم ونوم أطفالهم، وقطعانَ الشبّيحة والمرتزقة وهي هائجة، تجوس في عيونها الشريرة شهوةُ الدم التي تصل إلى حدود الشبق.. فما كان منهم إلا أن انتفضوا، وتمرّدوا، ورفعوا أعلام الثورة عاليةً خفاقة، ولم يتركوا في الفضاء المتاح سوى مساحة صغيرة لأعلام تنظيم القاعدة التي كانت تتصدّر المشهد طيلة السنوات الثلاث الماضية.
سكت المجتمع الدولي عن المقتلة السورية سبع سنوات، بسبب تقديمه مصالحَه على الأخلاق والشعارات المتعلقة بحقوق الإنسان. لذلك لا يجوز أن نعطي المظاهرات الجديدة أكبر من حجمها في التأثير على ما جرى، فتركيا وضعت ثقلها كله لمنع اجتياح إدلب، لأنها ستفقد معظم أوراقها المتعلقة بالملف السوري. وروسيا حريصة على استمرار الحلف الاستراتيجي الناشئ بينها وبين تركيا. وأوروبا ليست مستعدةً لاستقبال مليون لاجئ سوري في الوقت الحاضر، وهي متأكّدة من جدية التهديد التركي بتمريرهم نحوها. وأميركا وإسرائيل مصرّتان على إبعاد إيران من المنطقة. وأميركا بدأت بالتشاور مع بريطانيا وفرنسا وألمانيا لتشكيل حلفٍ ضارب، وأخذت ترسل التهديدات بضرب النظام السوري، وزعزعة ما يظنه الروس استقراراً في "سورية المفيدة". هذه العوامل كلها أدت إلى توقيع الاتفاق الروسي التركي، ووقف الهجوم على إدلب، مؤقتاً.
هنا، ولتكون المظاهرات مجديةً بالفعل، لا بد من بعض الملاحظات. فأولاً، تجب عودة المرأة إلى ساحة الأحداث، بعدما غيبتها جبهةُ النصرة بالقوة. ثانياً، يجدر بالمتظاهرين أن يطالبوا بإسقاط نظام الأسد والفصائل المتطرّفة في آن واحد. وثالثاً، المطالبة بعودة الأهالي المدنيين الذين ساهم النظام وحلفاؤه والفصائل المتشدّدة بترحيلهم من كفرية والفوعة. رابعاً، أن يوجه المتظاهرون تحياتٍ لرموز الثورة الديمقراطية، مثل مي سكاف ورياض الترك وعبد العزيز الخَيّر ومشعل التمو. وخامساً، أن يطالبوا بإعادة الحرية للنساء في اللباس والأزياء، وللرجال في اللباس وترتيب اللحية والشاربين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تحرك رسمي لمواجهة نتنياهو